الرئيسية / أخبار محافظة جنين / الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في جنين ينظم وقفة احتجاجية تصدياً “لصفقة القرن” أمام الصليب الأحمر  

الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في جنين ينظم وقفة احتجاجية تصدياً “لصفقة القرن” أمام الصليب الأحمر  

 

 

 بوابة جنين وصت فلسطين / ثائر ابوبكر/ وفا-   نظم الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية فرع جنين والأطر والمؤسسات والمراكز والجمعيات النسوية  ، اليوم الخميس ، وقفة احتجاجية أمام مقر الصليب الأحمر في جنين  تحت شعار: ” لا لصفقة القرن” “لا للمشاريع التصفوية” “نعم للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني” “معا لإنهاء الاحتلال” “لا للتطبيع مع الاحتلال”،   وبحضور نائب محافظ جنين كمال أبوالرب ، ورئيسة الإتحاد عضو المجلس الثوري وفاء زكارنة  وحشد نسوي ، ومدراء وممثلين عن المؤسسات الرسمية والأهلية وفصائل العمل الوطني  .

 ورفع المشاركون والمشاركات ،  الشعارات واللافتات المنددة بقرارات ترامب والاحتلال، والمطالبة بالتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني وحريته واستقلاله، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

بدوره ، أكد أبوالرب ، أن شعبنا الفلسطيني بكافة مكوناته وأطيافه السياسية يقف ملتفا وموحدا بالرغم من التخاذل من بعض الدول العرببية ، الى جانب الرئيس محمود عباس الثابت على الثوابت الوطنية والذي قال بملء فمه لا لسياسة ترامب ولا لصفقة العار والذل ، وان صفقة القرن وما تضمنته تعتبر مؤامرة على حقوق الشعب الفلسطيني، بإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وحق العودة وتقرير المصير، الأمر الذي سيوسع موجات العنف، وستدفع النساء الثمن الأكبر وفق صيرورة الحروب والصراعات،  ومطالبا المجتمع الدولي الى تطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، ورفض صفقة القرن المعلنة، لتعارضها مع الشرعية الدولية واسس السلام العادل ، وداعيا الى إنهاء الإنقسام وتوحيد كافة الجهود في عملية التصدي الشعبي والوطني للصفقة، ومواصلة مسار المقاومة التي أسقطت عشرات المشاريع الصهيونية والمدعومة من الإدارات الأمريكية المتعاقبة للقضاء على حقوقنا الوطنية.

وقالت زكارنة ، أن رسالتنا في هذه الوقفة ، لنؤكد رفضنا للمؤامرة الأمريكية الإسرائيلية المسماة “بصفقة القرن” والتي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية، ومنع قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وأضافت ، أن السياسة الأمريكية ومن خلال ترامب يسعى لفرض حقائق على الأرض تمهيدا لهذه الصفقة، تمثلت باعترافها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاستيطاني وبنقل سفارتها إليها، وكذلك الاعتراف بضم الجولان السوري المحتل، وسعيها المتواصل لتصفية   القضية الفلسطينية ، ومن ناحية أخرى تصاعدت سياسات وممارسات الاحتلال في الضم والتهويد وأكدت على خطط اليمين الإسرائيلي الحالية لضم الأغوار وشمال البحر الميت,  لتوسيع استيطانها وترسيم حدودها,  ضاربة  بعرض الحائط كافة المرجعيات والاتفاقيات , التي أكدت على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس ، ومشددة على أن صفقة العار  تهدد السلم العالمي كله 

عن admin

شاهد أيضاً

جنين: توزيع مساعدات خيرية على الفقراء في اليوم الثاني من الحجر المنزلي

  بوابة جنين وصوت فلسطين / ثائر ابوبكر/ وفا- وزعت مديرية الأوقاف وحركة فتح في ...